6/27/2020

مصر: التوافق على تشكيل لجنة خبراء لبلورة اتفاق خاص ب"سد النهضة"



 القاهرة - أعلنت الرئاسة المصرية اليوم الجمعة "التوافق" على تشكيل لجنة حكومية من الخبراء القانونيين والفنيين من مصر والسودان واثيوبيا وجهات افريقية اخرى لبلورة اتفاق "ملزم" لجميع الأطراف بخصوص قواعد ملء (سد النهضة) الاثيوبي وتشغيله.
وذكر المتحدث باسم الرئاسة المصرية السفير عصام راضي في بيان أن ذلك جاء في ختام قمة مصغرة لرؤساء الدول الأعضاء بهيئة مكتب رئاسة الاتحاد الأفريقي عبر الفيديو لمناقشة قضية (سد النهضة) بمشاركة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس وزراء السودان عبد الله حمدوك ورئيس وزراء اثيوبيا آبي أحمد برئاسة رئيس الاتحاد الافريقي رئيس جنوب افريقيا سيريل رامافوزا وأعضاء المكتب.
واشار المتحدث الى أن الهدف من اللجنة الحكومية بلورة هذا الاتفاق الملزم "مع الامتناع عن القيام بأية اجراءات أحادية بما في ذلك ملء السد قبل التوصل الى هذا الاتفاق وارسال خطاب بهذا المضمون الى مجلس الأمن باعتباره جهة الاختصاص لأخذه في الاعتبار عند انعقاد جلسته لمناقشة قضية (سد النهضة) المقررة الاثنين المقبل".
واوضح ان اللجنة الحكومية من الدول الثلاث ستضم الدول الأعضاء بهيئة مكتب رئاسة الاتحاد الأفريقي وكذا ممثلو الجهات الدولية المراقبة للعملية التفاوضية.
واضاف أن الرئيس السيسي أكد خلال القمة أن "مصر منفتحة برغبة صادقة في التوصل الى اتفاق عادل ومتوازن بشأن (سد النهضة)" مشددا في الوقت نفسه على أهمية تحقيق التنمية الاقتصادية التي تصبو اليها اثيوبيا مع الاخذ بالاعتبار مصالح دولتي المصب مصر والسودان وعدم إحداث ضرر لحقوقهما المائية".
كما شدد السيسي على استعداد مصر الدائم للتفاوض من أجل ضمان مصالح جميع الأطراف عبر "اتفاق عادل ومتوازن".
من جانبه قال رئيس مجلس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك في بيان له ان القادة الأفارقة لديهم من الحكمة ما يمكنهم من حل مشكلاتهم مؤكدا ضرورة الوصول إلى اتفاق يحفظ مصالح الدول الثلاث.
واشار حمدوك الى أن السودان ليس وسيطا محايدا ولكنه طرف أصيل في قضية (سد النهضة) وأن السودان أكبر المستفيدين من السد كما أنه سيكون أكبر المتضررين في حال وجود مخاطر ولذلك فهو يحث مصر وإثيوبيا على ضرورة العودة العاجلة للتفاوض وبإرادة إفريقية للوصول إلى تفاهم حول القضية.
واتفق المجتمعون على أن تبدأ مفاوضات على مستوى اللجان الفنية فورا بغية الوصول إلى اتفاق في غضون أسبوعين بحسب المقترح الأثيوبي كما تم الاتفاق على أن يتم تأجيل ملء الخزان الى ما بعد التوقيع على اتفاق.
وتتخوف مصر من تأثير سد النهضة الذي تبنيه إثيوبيا على النيل الأزرق على حصتها السنوية من مياه النيل البالغة 5ر55 مليار متر مكعب بينما يؤكد الجانب الإثيوبي أن السد سيمثل نفعا في مجال توليد الطاقة وأنه لن يمثل ضررا على السودان ومصر.
ويقع سد النهضة على النيل الأزرق على بعد 15 كلم من الحدود السودانية وتبلغ سعته التخزينية 74 مليار متر مكعب وينتظر أن يولد طاقة كهربائية تصل إلى نحو 6000 ميغاواط.

 كونا
حقوق الطبع محفوظة © لوزارة الاعلام - إدارة رصد الأخبار