4/3/2021

المؤسسات الإنسانية والإغاثية الكويتية تكثف تقديماتها مع قرب حلول شهر رمضان المبارك



الكويت - مع قرب حول شهر رمضان المبارك كثفت المؤسسات الكويتية نشاطاتها في المجالين الإغاثي والإنساني وذلك في إطار سعيها للتخفيف عن كل المحتاجين ولمحاولة أن يكون شهر الخير فترة جيدة على الجميع.
وفي هذا السياق شهد الأسبوع المنتهي أمس الجمعة العديد من الفعاليات التي تضمنت تقديمات كويتية والتي تركزت بشكل خاص في اليمن وبعدة مناطق نظرا لحاجة ذلك البلد إلى أي جهود تساعد في التخفيف من معاناة أبنائه.
وفي التفاصيل فقد دشنت السلطة المحلية في محافظة (مأرب) اليمنية يوم الثلاثاء 30 مارس مشروع الإغاثة العاجلة للأسر النازحة والذي يشمل مساعدات غذائية ل1261 أسرة بدعم من الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية في دولة الكويت وضمن حملة (الكويت بجانبكم) المستمرة منذ سنوات.
وأعرب وكيل محافظة (مأرب) الدكتور عبدربه مفتاح في تصريح صحفي خلال حفل التدشين عن بالغ الشكر والامتنان لدولة الكويت أميرا وحكومة وشعبا على دعمهم الإنساني المؤثر المقدم لمئات الأسر التي نزحت مؤخرا جراء تصعيد ميليشيات الحوثي وقصفها لمخيمات النازحين.
وثمن مفتاح الدعم الانساني السخي الذي تقدمه (الهيئة الخيرية) عبر شريكها المحلي (مؤسسة بصمات للتنمية) لهذه الأسر التي نزحت إلى (مأرب) ووجدت نفسها مضطرة للنزوح مجددا وللمرة الثالثة بالنسبة لبعضها جراء القصف الحوثي على مخيماتهم.
وقال ان هذا الدعم يسهم في تخفيف الضغط على السلطة المحلية والجهات المعنية في (مأرب) التي تأوي أكثر من 3 ملايين نازح موزعين على 140 مخيما يتعرض بعضها للقصف.
ويوم الأربعاء 31 مارس قدمت وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية في دولة الكويت معمل حاسوب متكاملا من 11 جهازا لجامعة (تعز - فرع التربة) في اليمن وذلك عبر لجنة العالم العربي بجمعية إحياء التراث الإسلامي.
وأوضحت (جمعية الحكمة اليمانية فرع تعز) المنفذة للمشروع في بيان صحفي أن الأجهزة خصصت لإنشاء معمل حاسوب متكامل بملحقاته لقسم الدراسات الاسلامية في الجامعة بهدف مساعدة الطلاب والدارسين والباحثين على تكامل العملية التعليمية في جوانبها النظرية والتطبيقية.
وفي هذا السياق أعرب نائب رئيس جامعة (تعز - فرع التربة) الدكتور أحمد الرباصي في تصريح صحفي عن بالغ شكره وتقديره لدولة الكويت ولوزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية الكويتية و(جمعية إحياء التراث) ولشركائهم في (جمعية الحكمة) على هذا الدعم المهم الذي يهدف لمساعدة الطلاب في دراستهم ومحو أمية الحاسوب لديهم.
ونبقى في اليمن حيث دشنت (الجمعية الكويتية للاغاثة) يوم الخميس في الأول من أبريل الجاري عملية توزيع 1160 حقيبة إيواء على تجمعات النازحين في عدد من مديريات محافظتي (الحديدة) و(لحج) اليمنيتين ضمن حملة (الكويت بجانبكم) المستمرة منذ سنوات.
وثمن محافظ (الحديدة) الحسن طاهر في تصريح صحفي خلال تدشين المشروع التدخلات الانسانية النوعية التي تنفذها الجمعية الكويتية للاغاثة مشيدا بدور "الأشقاء في دولة الكويت أميرا وحكومة وشعبا على وقوفهم الأخوي الصادق ومن خلال المشاريع الانسانية المؤثرة على حياة النازحين".
وتستهدف الحملة الفئات النازحة والفقيرة في المناطق البعيدة عن وصول المنظمات الإنسانية وتأتي ضمن سلسلة من الأعمال الإنسانية الملموسة لدولة الكويت.
وفي اليمن أيضا اختتمت الجمعية الكويتية للاغاثة يوم الجمعة في الثاني من أبريل تدريب 165 امرأة يمنية في مجال الخياطة مع تسليمهن المكائن الخاصة بالعمل في العاصمة المؤقتة عدن ومحافظة (إب) ضمن مشاريع تحسين سبل العيش التي تتبناها الجمعية في إطار مشاريعها باليمن.
وأعرب المنسق العام للجنة العليا للاغاثة جمال بلفقيه في تصريح صحفي خلال فعالية ختام المشروع في عدن عن بالغ الشكر والتقدير لدولة الكويت وللجمعية الكويتية للاغاثة على هذه المشاريع النوعية التي تسعى لتنمية المجتمع اليمني.
من جانبه قال نائب مدير مكتب (الكويتية للإغاثة) في اليمن عادل باعشن إن الجمعية تولي اهتماما كبيرا لمشاريع التمكين الاقتصادي للأسر الفقيرة وذوي الدخل المحدود.
بدوره كشف رئيس (مؤسسة التواصل للتنمية الإنسانية) المنفذة للمشروع رائد ابراهيم عن أن المشروع شمل تدريب وتأهيل 165 متدربة من النساء من ذوات الدخل المحدود بالشراكة مع جمعيات يمنية وإشراف وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل ومكتب الجمعية الكويتية للإغاثة باليمن وتم منحهن شهادة الدبلوم العملية في الخياطة.
وننتقل إلى تونس حيث افتتحت دولة الكويت يوم الخميس في الأول من أبريل مركزا صحيا بتمويل خيري كويتي في مسعى للمساهمة بتقديم خدمات طبية لأكثر من ستة آلاف شخص في قرية (الدخايلية) بولاية (جندوبة) شمال غرب العاصمة تونس.
وقال سفير دولة الكويت لدى تونس علي الظفيري خلال الافتتاح إن المركز سيخدم أهالي منطقة (الدخايلية) وغيرها من المناطق في ولاية (جندوبة) وسينقل الخدمات الصحية إلى مستويات ممتازة.
وأكد السفير الظفيري في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) أن هذا الإنجاز الخيري يضاف إلى الإنجازات الكويتية المتعددة في العمل الانساني مشيدا بالشراكات الكويتية مع القطاعات المختلفة في تونس "والتي نؤكد حرصنا على تنميتها بما يخدم مصالح البلدين الشقيقين".
من جانبه قال محافظ الدخايلية لطفي الشريبي في تصريح مماثل إن المركز سيسهم بشكل كبير في خدمة أكثر من ستة الاف مواطن تونسي خصوصا وأنه يحوي عيادة للأسنان وقسما للأشعة ومختبرا للتحاليل "وهو ما تحتاجه المنطقة بشدة".
وأعرب الشريبي عن عميق شكره لدولة الكويت وللجمعيات الخيرية الكويتية لما تقدمة من دعم إنساني ولسفارة الكويت على رعايتها وحرصها الشديد على تحقيق التضامن مع تونس.
وكالعادة فقد لاقت هذه الجهود الكويتية الاستحسان والتقدير من مختلف الجهات ومنها سفير مملكة بلجيكا لدى البلاد ليو بيترز الذي أشاد يوم الخميس في الأول من أبريل ب"الجهود الكبيرة التي تقوم بها دولة الكويت في مجالات الإغاثة ومختلف الأنشطة الإنسانية حول العالم".
وثمن بيترز في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) عقب لقاء رئيس مجلس إدارة جمعية الهلال الأحمر الكويتي الدكتور هلال الساير دور الجمعية في إغاثة الشعوب المتضررة جراء الكوارث الطبيعية أو تلك التي من صنع الإنسان والحد من معاناتها فضلا عن جهودها المتميزة في مواجهة تداعيات فيروس (كورونا المستجد - كوفيد 19).
وقال إنه تعرف خلال اللقاء على مجمل الأنشطة الإنسانية للجمعية في أكثر من 104 دول حول العالم والمنظمات الإنسانية والمساعدات الأخيرة إلى كل من سوريا والعراق واليمن وفلسطين والسودان والصومال وجزر القمر وغيرها من الدول مشيدا بالجهود الإنسانية والإغاثية للجمعية.
من جانبه عبر الساير في تصريح مماثل عن سعادته بزيارة سفير مملكة بلجيكا لمقر (الهلال الأحمر) واطلاعه عن كثب على الجهود التي تقوم بها الجمعية في كافة المجالات الإنسانية على المستويين المحلي والدولي.
وقال الساير إن "هناك تحديات عدة تواجه العمل الإنساني" داعيا إلى "تسخير الجهود الإنسانية والخبرات ليكون العمل الإنساني أكثر فاعلية".
وأفاد بأن اللقاء تناول الأعمال الإنسانية والإغاثية التي تقدمها (الهلال الأحمر) داخل دولة الكويت وخارجها انطلاقا من دورها الذي تؤديه على جميع المستويات.

 كونا
حقوق الطبع محفوظة © لوزارة الاعلام - إدارة رصد الأخبار