الوفيات فى مثل هذا اليوم رياضة وجه من الأخبار ملفات خاصة مال وأعمال أخر الأخبار محليات الرئيسية
 
2/23/2021
المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة: تطبيق إجراءات السفر الاحترازية على متلقي لقاح كوفيد19 .. حماية للجميع
 


 الكويت - قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة الكويتية الدكتور عبدالله السند اليوم الثلاثاء إن إجراءات السفر الاحترازية لاتزال تطبق على الجميع حتى الآن وتشمل من تلقى اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) حماية لكل فئات المجتمع.
وذكر السند خلال مؤتمر وزارة الصحة الدوري ال(111) بشأن مستجدات الوضع الصحي في البلاد أن "طلب أخذ المسحة وتطبيق الحجر الصحي على القادمين إلى البلاد لايزال قائما حتى على من سبق له أخذ اللقاح تجنبا لاحتمالية نقله الفيروس من خارج دولة الكويت وإصابة شرائح لم تحصل على التطعيم حتى وإن لم تظهر عليه أي أعراض فضلا عن تجنب وفود أنماط أو سلالات جديدة للفيروس من الخارج".
وأكد أنه "على من سبق لهم أخذ التطعيم سواء الجرعة الأولى أو الجرعتين معا المبادرة والتفاعل مع رابط الوزارة لرصد أي أعراض جانبية قد تطرأ سواء كانت ارتفاع درجة الحرارة أو صداع أو ألم في موطن الحقنة أو غير ذلك للتعامل مع سائر البيانات من قبل الفرق الطبية المتخصصة في هذا الشأن".
وحول إمكانية إيجاد لقاح آمن للأطفال لمن هم دون ال15 عاما قال السند إن اللقاح المتوفرة حاليا في دولة الكويت هو (فايزر- بيونتك) ويعطى للفئة العمرية من 16 عاما فما فوق وكذلك لقاح (أكسفورد) الذي حدد حاليا للفئة العمرية ما بين 18 و 64 عاما.
ولفت إلى أن "هناك العديد من الدراسات والأبحاث التي تجرى حول العالم من مختلف المراكز البحثية للوصول إلى لقاحات آمنة وفعالة لمن هم دون ال16 عاما والأطفال" معربا عن أمله في "أن تكون نتائجها قريبة لحماية هذه الفئة المهمة خلال المرحلة المقبلة".
وعن سبب إعادة إجراء المسحة المتخصصة (بي.سي.آر) للقادمين إلى دولة الكويت رغم القيام بها قبل صعود الطائرة القادمة إلى البلاد بنحو 27 ساعة قال إن "هناك العديد من الدراسات والتوصيات من المراكز البحثية المعتمدة مثل المركز الأمريكي لمكافحة الأمراض والوقاية منها (سي.دي.سي) الذي فصل في هذه الجزئية في ما يتعلق بفحص ال (بي.سي.آر) المتعلق بالسفر".
ولفت السند إلى أن وزارة الصحة "اتخذت هذه الإجراءات وغيرها لتجنب وفود أنماط أو سلالات جديدة للفيروس من الخارج كما اتخذت إجراءات إضافية أخرى مثل تقنين عدد الركاب في الطائرات وتقليل العدد اليومي للركاب القادمين إلى دولة الكويت".
وأشار إلى "وجود قائمة بدول تعد (عالية الخطورة) تتخذ إجراءات إضافية للقادمين منها" ولفت إلى "قدوم حالتان إلى دولة الكويت بمسحات سلبية وحين أعيد الكشف عند الوصول تبين أنها إيجابية وبعد عمل التخطيط الجيني ثبت وجود النمط المتحور B.1.1.7 من فيروس كورونا (سارس كوف-2)".
وعن الفرق بين المناعة (المكتسبة من الإصابة) و(المكتسبة من التطعيم) قال السند إن الأولى تكون جزئية أما الأخرى وعند تلقى الجرعة الثانية من التعطيم تكون (تدعيمية) وأضاف أن "الحديث عن كفاءة ومدة المناعة وردت فيها العديد من الدراسات إلا أنها لا تزال حديثة والبعض منها متغير إلا أننا نشجع على أخذ المناعة من التطعيم لنتجنب مرحلة الإصابة ومضاعفاتها المحتملة".
وحول التوسع في التطعيم بالمراكز الصحية قال إن "خطة التوسع بالتطعيم قائمة وفعالة ولا تزال تستهدف الوصول لكل فئات وشرائح المجتمع ولكل فرد في دولة الكويت وإذا ما نظرنا إلى الجهود في بداية الحملة ونقارنها فيما تم التوصل إليه الآن لوجدنا الفرق الكبير من حيث الشرائح والأعداد ومراكز التطعيم".
وقال المتحدث باسم (الصحة) إن "التطعيم بدأ في القاعة رقم 5 بأرض المعارض الدولية بمنطقة مشرف تبعتها قاعة رقم 6 ودور رعاية المسنين التابع لوزارة الشؤون الاجتماعية ودور رعاية ذوي الإعاقة التابع للهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة ومن ثم وزارة الدفاع وإشرافها على بعض المؤسسات الأمنية ومستشفى الأحمدي التابع لشركة نفط الكويت فضلا عن افتتاح 15 مركزا للتطعيم بواقع ثلاثة مراكز في كل منطقة صحية وأخيرا خدمة الوحدة المتنقلة لتطعيم طريحي الفراش".
وأفاد بأنه "تم البدء بالطواقم الطبية وكبار السن والصفوف الأمامية ثم أصحاب الإعاقة والأمراض المزمنة ثم من هم فوق ال16 عاما من جميع الجنسيات" مبينا أن "الأولوية دائما للفئات ذات الخطورة وهناك حصة أو كوتا يومية لكل فئة ".
وأكد أن "التحدي الذي نواجهه في دولة الكويت هو نفسه ما تواجهه معظم دول العالم وهو الرغبة في توفير لقاحات معينة ومحددة معتمدة وبكميات تلبي الطاقة الاستيعابية للسكان".
واستعرض السند نسب إشغال الأجنحة وأقسام العناية المركزة الخاصة ب(كوفيد 19) في مجمل المؤسسات العلاجية التابعة لوزارة الصحة من المستشفيات العامة والميدانية مبينا أن "متوسط نسب إشغال الأجنحة الخاصة يوم أمس بلغ 3ر18 في المئة بزيادة بلغت 8ر7 في المئة مقارنة ببداية الشهر الجاري والتي بلغت 5ر10 في المئة".
وأضاف أن "متوسط نسب إشغال العناية المركزة الخاصة ب(كوفيد 19) بلغ يوم أمس 21 في المئة بزيادة بلغت 7 في المئة مقارنة مع بداية الشهر الجاري والتي بلغت 14 في المئة".
وفيما يخص الإحصائية اليومية لوزارة الصحة قال إن "نسبة حالات الشفاء إلى الإصابة لا تزال ثابتة مقارنة بالأمس وهي 6ر93 في المئة ومجموع حالات الشفاء منذ أول الشهر الجاري وحتى اليوم بلغت 15612 حالة شفاء".
ولفت إلى استمرار الارتفاع في معدلات الإصابة إذ أن "متوسط نسبة الإصابات إلى المسحات منذ بداية الشهر بلغت 6ر9 في المئة في حين بلغت خلال ال24 ساعة الماضية 3ر12 في المئة".
وأوضح المتحدث باسم وزارة الصحة أن "مجموع حالات الإصابة منذ بداية الشهر الجاري تخطت حاجز ال20 ألف حالة لتبلغ 20161 مقابل إجراء 208514 مسحة" مؤكدا ضرورة "مضاعفة الحرص والالتزام خلال الأعياد الوطنية إذ أن الاحتفال لا يعني بالضرورة التجمهر حتى نجتاز فترة المناسبات الوطنية بنتائج أفضل مما كنا عليه قبلها".
وأضاف أنه "لا تزال أرقام حالات العناية المركزة مرتفعة واحتمالية زيادة حالات العناية تظل قائمة لاستمرار تزايد معدلات الإصابة نظرا لاحتياج بعض حالات الإصابة للمتابعة والعناية الطبية" مؤكد أن "التطعيم أو التمنيع هو الطريقة المثلى لإنهاء جائحة (كوفيد 19)".
وأشار إلى "ارتفاع الحالات النشطة اليوم مقارنة بالأمس بواقع 109 حالات إصابة في حين تم تسجيل 93 حالة وفاة منذ بداية الشهر الجاري".


 كونا
حقوق الطبع محفوظة © لوزارة الاعلام - مراقبة رصد الأخبار