الوفيات فى مثل هذا اليوم رياضة وجه من الأخبار ملفات خاصة مال وأعمال أخر الأخبار محليات الرئيسية
 
5/18/2020
مدير عام الصحة العالمية: امامنا طريق طويلة وشاقة قبل السيطرة على كورونا
 


جنيف - اكد مدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس غيبريسيوس اليوم الاثنين ان فيروس (كورونا المستجد - كوفيد 19) سوف يظل مهددا لغالبية سكان العالم وان خطره لا يزال عاليا وامامنا طريق طويلة وشاقة قبل السيطرة عليه.
جاء ذلك في افتتاح اعمال الجمعية العامة للمنظمة والتي تنعقد عبر تقنية الاتصال المرئي للمرة الأولى في تاريخ المنظمة بسبب الحظر المفروض على حركة الطيران الدولية.
وقال غيبريسيوس ان "هذا الفيروس يفرض علينا التعامل معه باحترام واهتمام مع وجود اكثر من 5ر4 مليون إصابة ووفاة اكثر من 300 الف آخرين".
واضاف ان الاثار الصحية للجائحة تتجاوز ما هو أبعد بكثير من المرض والوفاة اللذين يسببهما الفيروس ذاته وصولا الى تعطيل النظم الصحية وضياع عقود من التقدم في مكافحة وفيات الأمهات والأطفال والتعامل مع الملاريا والسل والأمراض غير السارية والصحة العقلية وشلل الأطفال والعديد من التهديدات الصحية الأكثر إلحاحا.
كما أشار الى التبعات الاقتصادية والاجتماعية المؤلمة للجائحة والتي تمثلت في البطالة والخوف وحالة عدم اليقين وتوجه الاقتصاد العالمي إلى التقلص الحاد منذ الكساد الكبير.
وشرح ان الجائحة قد أظهرت أفضل ما في هذا العالم مثل التضامن والثبات وتقوية العلاقات ولكن أيضا أظهرت أسوأ ما فيه من مخاوف وشكوك واتهامات وكشفت أيضا عن خطوط الصدع وعدم المساواة والظلم والتناقضات في عالمنا الحديث.
وانتقد في الوقت ذاته الانقسامات الجيوسياسية التي ظهرت اثر هذه الجائحة "ما يهدد جهود القضاء عليها في الوقت الذي يعلمنا فيه الفيروس التواضع بعد ان فشلت كل القوى الاقتصادية والتكنولوجية بل والعسكرية في التصدي له ومنع انتشاره".
في الوقت ذاته اكد ان البلدان التي تتحرك بسرعة كبيرة نحو تخفيف الاغلاق العام دون وضع بنية الصحة العامة بشكل قوي للكشف عن العدوى انما تواجه خطرا حقيقيا بإعاقة تعافيها.
كما دافع غيبريسيوس عن أداء المنظمة في التعامل مع الجائحة مشيرا الى انها دقت ناقوس الخطر في وقت مبكر فاحاطت جميع الدول بها وأصدرت إرشادات للعالمين الصحيين ثم أعلنت حالة طوارئ صحية عالمية في 30 يناير قبل انتشار الوفيات خارج الصين.
وقال ان جميع دول العالم لديها دروس لتتعلمها من الجائحة وان كل دولة عليها الآن الاستفادة من تجربتها وفحص منظومة استجابتها.
وفي الوقت ذاته اكد التزام منظمة الصحة العالمية بالشفافية والمساءلة والتحسين المستمر مرحبا بمشروع القرار المقترح المعروض على هذه الجمعية العامة والذي يدعو إلى عملية تدريجية للتقييم المحايد والمستقل والشامل.
كما لفت الى انه سوف يبدأ في إجراء تقييم مستقل في أقرب وقت مناسب لمراجعة الخبرة المكتسبة والدروس المستفادة وتقديم توصيات لتحسين التأهب والاستجابة للوباء على المستويين الوطني والعالمي.
وذكر ان الفشل الأكبر هو عدم التعلم من الجائحة وترك العالم في نفس الحالة المعرضة للخطر التي كانت عليها من قبل معربا عن امله في أن تحول الازمة العالم ليصبح أكثر أمانا وأكثر مرونة.


 كونا
حقوق الطبع محفوظة © لوزارة الاعلام - مراقبة رصد الأخبار