رياضة

الهيئة العامة للشباب: تعاون مع (البنك الدولي) للتوسع في مشاريع السياسة الوطنية للشباب

الكويت - قال المدير العام للهيئة العامة للشباب الدكتور مشعل الشاهين إن التعاون مع البنك الدولي يستهدف التوسع في المشاريع الفرعية التابعة للسياسة الوطنية للشباب الخاصة بتأهيلهم وتدريبهم وتوظيفهم وزيادة عدد المستفيدين علاوة على وضع نظام يسهم في رصد البرامج الشبابية ومتابعة تنفيذها وتقييم أثرها.

وأوضح الشاهين في بيان صادر عن هيئة الشباب إن فريقا فنيا من البنك الدولي شارك في اجتماعات استراتيجية مع الهيئة لتحديد مجالات التعاون والدعم الذي يمكن تقديمه للهيئة في إطار الشراكة الوطنية بين دولة الكويت والبنك الدولي (2021 -2025) لتعزيز القدرات المؤسسية للهيئة والتوسع في مشاريعها وبرامجها وتقييمها بصفة منتظمة لتطويرها.

وأضاف أن التعاون مع البنك متوافق مع محوري الشراكة الوطنية (2021-2025) وهما (الاستثمار في رأس المال البشري كعمل رئيسي في تكوين الثروة) و(تمكين القطاع الخاص ليصبح محرك النمو وموفر فرص العمل في اقتصاد متنوع).

وأعرب عن سعادته بإشادة البنك الدولي للتقدم الذي أحرزته الهيئة في دعم وتمكين الشباب مشيرا إلى الجهود الكبيرة التي يبذلها العاملون والمنتسبون في تنفيذ البرامج والخدمات الشبابية وإتاحة كافة الإمكانيات للشباب على جميع الأصعدة.

وتقدم بالشكر إلى الأمين العام للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية الدكتور خالد مهدي على دعمه لجهود الهيئة وإشراكها في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتوظيف.

وذكر أن البنك الدولي أعرب في خطاب رسمي عن إعجابه بالنتائج الإيجابية والإنجازات التي حققتها الهيئة من خلال مشاريعها الشبابية التنموية خاصة (صناع العمل) الذي يستهدف تدريب وتأهيل وتوظيف الشباب الكويتي في المسارات المهنية الأكثر طلبا في سوق العمل بما يسهم بشكل مباشر في معالجة اختلالات سوق العمل.

ولفت إلى أن البنك الدولي أشاد أيضا بجهود الهيئة في وضع الإطار العام لمشروع (مركز الإرشاد الأكاديمي) والقدرات المتميزة للفريق التنفيذي للمشروع في تقديم الخدمات الإرشادية والتوجيهية لطلبة المدارس ومساعدتهم في اختيار التخصصات المهنية المستقبلية والالتحاق بالجامعات العالمية المتميزة رغم حداثة إطلاق المشروع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى