رياضة

رئيس اتحاد كرة السلة: الكويت تملك جيلا قادرا على بلوغ منصات التتويج ومواصلة الإنجازات

الكويت -  قال رئيس الاتحاد الكويتي لكرة السلة رشيد العنزي اليوم الجمعة إن الكويت تملك جيلا من اللاعبين يمكنه تحقيق تطلعات الجماهير ببلوغ منصات التتويج ومواصلة الإنجازات المحققة على المستوى المحلي والإقليمي والقاري.
وأكد العنزي في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) بمناسبة الذكرى ال52 لإشهار (الاتحاد) التي تصادف اليوم الحرص على تطوير مستويات اللاعبين والارتقاء بالمنافسات وإعداد الفرق الرياضية لتمثيل البلاد بصورة مشرفة في المحافل الخارجية.
وأضاف أن إشهار (الاتحاد) في عام 1970 شكل حدثا مهما لممارسي هذه اللعبة محليا وأحدث نقلة نوعية أسهمت في انتشارها بشكل أوسع أدى إلى حصد العديد من الألقاب على مستويات الأندية والمنتخبات الوطنية بمختلف فئاتها العمرية.
وأوضح أن (الاتحاد) الذي انفصل عن (اتحاد السلة والطائرة) قبل 13 عاما من تاريخ إشهاره عمد من خلال مجالس إداراته المتعاقبة وبمشاركة الأندية الأعضاء إلى تنظيم بطولات محلية مثل الدوري والكأس أسهمت في تطور المستوى وازدياد عدد ممارسيها من الجنسين لذا تم إطلاق منافسات خاصة للسيدات أسوة بالرجال.
وأشار إلى حرص (الاتحاد) على الالتزام بالقواعد والمبادئ الدولية للعبة والمشاركة في الأنشطة الإقليمية والقارية والدولية وتوثيق العلاقات الرياضية مع الاتحادات الخارجية المسؤولة عن اللعبة والتعاون معها في المجالات شتى.
ونوه العنزي بالنتائج والإنجازات المشرفة التي حققتها المنتخبات الوطنية بكافة فئاتها العمرية إذ توج المنتخب الأول بثلاث بطولات خليجية أعوام (1980 و 1983 و 1986) كما حل وصيفا وثالثا في عدد من البطولات كان آخرها الفوز بالمركز الثاني في بطولة الخليج للعبة التي استضافتها البلاد عام 2019.
وذكر أن منتخب الكويت شارك بانتظام في البطولات العربية إذ حل ثالثا بمناسبتين في عامي (1977 و 1984) كما شارك في بطولات آسيوية عديدة وكانت أبرز نتائجه فوزه بالمركز الأول في بطولة غرب آسيا التي استضافتها البلاد عام 2002 وغيرها من النتائج.
وأضاف رئيس اتحاد كرة السلة أن منتخب الشباب حقق لقب بطولة الخليج عام 1986 كما حل ثالثا في البطولة الآسيوية عام 1977 والبطولة العربية عام 1995 إضافة إلى نتائج مميزة أخرى فيما احتل منتخبا الناشئين والأشبال مراكز متقدمة في عدة بطولات خارجية آخرها فوز الأخير بالمركز الثاني في البطولة الخليجية التي استضافتها مملكة البحرين عام 2021 مشيرا إلى فوز عدد من الأندية ببطولات إقليمية.
جدير بالذكر أن مسيرة (الاتحاد) مرت بمحطات عدة إذ انضم في 1957 إلى عضوية اللجنة الأولمبية الكويتية وبعد عام أصبح عضوا عاملا في الاتحاد الدولي ليكون أول اتحاد رياضي محلي يخطو هذه الخطوة المتقدمة.
وأصبح اتحاد السلة الكويتي عضوا مؤسسا في الاتحاد الآسيوي عام 1960 لتبدأ بعد ذلك بعام المشاركات الكويتية فى جميع البطولات والمسابقات الخليجية والعربية والآسيوية إذ كانت الانطلاقة من الدورة الرياضية العربية الثالثة التي استضافتها المملكة المغربية في شهر سبتمبر من العام نفسه.
وشارك (الاتحاد) عام 1974 فى تأسيس الاتحاد العربي للعبة مع عدد الدول الشقيقة قبل أن يقوم بدور ريادي فى تأسيس اللجنة التنظيمية لدول مجلس التعاون الخليجي للعبة بعد ذلك بأربعة أعوام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى