تغطيات

مطبوعات المجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب الكويتي ساهمت في اثراء المكتبة السودانية

الخرطوم - لنحو نصف قرن من الزمان ساهمت مطبوعات المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الكويتي في رفد المكتبة العربية بسلسلة من الاصدارات الفكرية والابداعية التي عملت على تعزيز حركة الثقافة وتوطيد اواصر التواصل ما بين العالم العربي وتعزيز مكانة الكويت الثقافية.
وتميزت هذه المطبوعات بجودة في الطباعة وبالاسعار الزهيدة ما جعلها حاضرة بقوة في المكتبات السودانية لتسهم في بناء الوعي والمعرفة لاجيال من المثقفين.
واعربت عدد من الشخصيات السودانية المعنية بالادب والكتابة والكتب والقراءة في تصريحات متفرقة لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم الخميس عن اهمية تلك المطبوعات الصادرة عن المجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب الكويتي بالقول انها ساهمت في تثقيف وتنوير العالم العربي.
وقال المدير السابق لمعرض الخرطوم الدولي للكتاب حاتم الياس ل(كونا) ان المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الكويتي لعب دورا كبيرا في تجسير المعرفة عبر سلسلة من المطبوعات عززت حركة التاليف والترجمة وكان لها اسهام مؤثر في تثقيف وتنوير العالم العربي.
ولفت الياس الى ان السودان كانت حريصة على حضور دور النشر الكويتية وتواجد مطبوعات المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الكويتي في معرض الخرطوم للكتاب.
واكد أن "استثمار الكويت في مجال الفكر والاستنارة والوعي عبر توفير مطبوعات فكرية قيمة باسعار في متناول القراء يحسب للكويت ويمثل انجازا معرفيا كبيرا " مضيفا ان "حجم المنجز الثقافي للكويت لا مثيل له ومطبوعاتها النوعية على مدار نصف قرن لا تزال مصدرا ضروريا لكل مكتبة".
من جانبه قال القارىء الطيب احمد الطيب ل (كونا) انه "على مدار السنوات قام المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الكويتي بطبع ونشر الكثير من الابداعات العربية في شتى المجالات مساهما في رفد واثراء المكتبة العربية بالكثير من الكتب والترجمات في شتى مجالات المعرفة".
واضاف ان "اصدارات المجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب تميزت بجانب الاستمرارية لعقود بالتنوع والتعدد في شتى ضروب الفكر والمعرفة لاشباع مختلف الاذواق " مضيفا ان "المطبوعات الكويتية خاصة من (سلسلة عالم الفكر) و (عالم المعرفة) تجد اقبالا من القارئ السوداني ويظهر ذلك في معارض الكتاب وفي بحثه حتى عن الاعداد القديمة".
ويرى الكاتب والاكاديمي أحمد الصادق في تصريح مماثل ل (كونا) ان "مطبوعات المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الكويتي تحظى بشعبية واسعة في السودان ويحرص القارئ على اقتنائها سواء في مجال النقد والفلسفة والعلوم الصحية والاجتماعية والانسانية".
وقال الصادق "اننا ندين للكويت بالعرفان بفتحنا على المعارف وتشكيل وعي ناقد ونافذ".
واوضح ان "القارىء السوداني بخاصة المنشغلون بالنقد الادبي عرف مبكرا عنوانا دالا يهمنا جميعا وهو الشعر السوداني الحديث للمرحوم الدكتور عبده بدوي الى جانب طبع ونشر ترجمتين لواحد من اعظم المترجمين السودانيين عن الروسية السفير الراحل صلاح عثمان هاشم عن بيزنطة والسلاجقة والعرب الصقالبة من خلال مطبوعات المجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب الكويتي".

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى