محليات

مندوب الكويت الجديد لدى الأمم المتحدة يقدم اوراق اعتماده

قدم مندوب الكويت الدائم الجديد لدى الأمم المتحدة في نيويورك السفير طارق البناي اوراق اعتماده الى الامين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس.
وقال السفير البناي في بيان لوكالة الانباء الكويتية (كونا) مساء امس الثلاثاء انه من المفارقة ان يقدم اوراق اعتماده بتاريخ 2 اغسطس وهو اليوم الذي غزا فيه العراق دولة الكويت قبل 32 عاما مؤكدا في ذات الصدد بأن الأمم المتحدة ادت دورا حيويا ومهما في تحرير دولة الكويت وصيانة السلم والأمن الدوليين.
واضاف ان "دولة الكويت لن تنسى ابدا دور الأمم المتحدة ومجلس الأمن في عملية التحرير وذلك عبر سلسلة من القرارات بدءا من القرار 660 التاريخي الذي صدر في 2 أغسطس 1990 ودان الغزو العراقي وصولا الى عودة الشرعية وتحرير البلاد.
واوضح السفير البناي انه "في ذكرى هذا اليوم علينا أن نستذكر بكل فخر واعتزاز التضحيات التي قدمها شهدائنا وأسرانا الأبرار وتعاضد وتكاتف الشعب الكويتي في الداخل والخارج ونضالهم من اجل عودة الشرعية لأصحابها والوطن لأهله".
واشار الى تأكيد دولة الكويت اهمية منظمة الأمم المتحدة المحفل الرئيسي المعني بتعزيز وبلورة أسس وأحكام القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني والتي تنضم الآليات الدولية والقانونية الأساسية المخولة بردع العدوان والدفاع عن النفس.
وأكد أن الأمم المتحدة تضمن للدول الصغيرة أمنها وأمانها وسماع صوتها قائلا ان "الكويت تشدد على الالتزام بالمقاصد والمبادئ النبيلة الواردة في ميثاق الأمم المتحدة التي نظمت العلاقات بين الدول لا سيما احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية وحسن الجوار وعدم التهديد باستعمال القوة ضد السلامة الإقليمية أو الاستقلال السياسي لأي دولة أو بأي طريقة أخرى تتعارض مع مبادئ منظمة الأمم المتحدة".
واعرب السفير البناي عن اعتزازه بتوليه هذا المنصب مؤكدا انه سيواصل الجهود والعمل لتعزيز الشراكة المتأصلة القوية التي تجمع دولة الكويت والامم المتحدة والارتقاء بها الى آفاق ارحب في كافة المجالات.
وجدد دعم دولة الكويت للامم المتحدة واجهزتها المختصة ووكالاتها وبرامجها اضافة الى رؤية الأمين العام أنطونيو غوتيريس الواردة في تقريره المعنون (خطتنا المشتركة) والتي ترسم ملامح العمل الاممي للسنوات القادمة وصولا الى تحقيق اهداف التنمية المستدامة 2030.
وقال انه نقل خلال لقائه بغوتيريس تحيات سمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح وسمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح حفظهما الله ورعاهما وكذلك تحيات سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ أحمد نواف الأحمد الصباح ووزير الخارجية الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح.
بدوره اشاد غوتيريس بالعلاقة الوطيدة التي تجمع دولة الكويت بالامم المتحدة مشيدا بدعم الكويت للمنظمة في مجالات متعددة لاسيما في مجال السلم والامن والعمل الانساني والتنمية.
وطلب غوتيريس نقل تحياته الى سمو امير البلاد حفظه الله ورعاه والقيادة السياسية.
يذكر ان السفير البناي عمل في الوفد الدائم منذ عام 2017 أولا كمستشار ومن ثم كوزير مفوض وكان المنسق السياسي لفريق مجلس الأمن خلال عضوية دولة الكويت غير الدائمة خلال الفترة 2018 - 2019.
كما عمل في مكتب رئيسة الجمعية العامة للأمم المتحدة للفترة 2006 - 2007 وسبق له العمل في مكتب النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية وفي سفارتي دولة الكويت في مدريد وطهران.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى