محليات

دولة الكويت تجدد الدعوة لإقامة منطقة خالية من الأسلحة النووية في الشرق الأوسط

 نيويورك - جددت دولة الكويت تمسكها بإقامة منطقة خالية من الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل في الشرق الأوسط مما سيساهم ذلك في حفظ الأمن والسلم الدوليين.
جاء ذلك في بيان دولة الكويت الذي ألقاه مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة السفير منصور العتيبي مساء أمس الأربعاء أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة أثناء مناقشة تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
وأكد العتيبي إن الكويت تحرص على المشاركة السنوية في مناقشات تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية من منطلق إيمانها بأهمية الدور الريادي والمحوري الذي تؤديه الوكالة في تعزيز وتسخير الاستخدامات السلمية للطاقة الذرية.
وقال العتيبي "مع مرور 57 عاماً على انضمام دولة الكويت إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية تواصل بلادي تعاونها الوثيق مع الإدارات المختلفة في الوكالة بهدف الاستفادة من برامج الوكالة وبناء مؤسساتها وقدراتها الوطنية المطلوبة لتنفيذ مشاريع حيوية للتنمية الاجتماعية والاقتصادية".
وذكر أنه "مع اختتام اعمال الدورة ال65 للمؤتمر العام السنوي للوكالة الدولية للطاقة الذرية في سبتمبر الماضي لقد تمكنا خلال السنتين الماضيتين وبفضل روح التعاون مع الدول الأعضاء في المجلس من المساهمة في تعزيز أعمال الوكالة".
وتعهد العتيبي بمواصلة المشاركة الفاعلة في أعمال المجلس والوكالة وتعزيز العمل الفني والمهني بغية الوصول إلى تطلعات الدول الأعضاء وخاصة بما يتعلق بالترويج للاستخدامات السلمية للطاقة الذرية من أجل السلام في العالم أجمع.
وأعرب العتيبي عن استعداد الكويت لدعم جميع المبادرات والبرامج التي من شأنها أن تساهم في تحسين مستوى المعيشة والصحة والتي تأتي من بينها مبادرة "زودياك" حيث قدمت خلال العام الماضي مساهمة بقيمة 300 ألف دولار إيماناً منها بأهمية المبادرة التي تهدف لتعزيز نظام التأهب العالمي لمواجهة الجوائح التي قد تظهر مستقبلاً.
وأضاف إن الكويت ساهمت بقيمة 100 ألف دولار لبرنامج المنح الدراسية الذي أطلق مؤخراً ويحمل اسم عالمة الفيزياء ماري كوري والذي يهدف إلى تمكين المرأة والمساعدة على زيادة عدد النساء في المجال النووي وهو ما يساهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة ويتوافق مع رؤية الكويت 2035 التي أولت اهتماماً للمرأة بإعتبارها نصف المجتمع.
وبين العتيبي إن الكويت عززت دعمها لمبادرة تحديث مختبرات الوكالة في سايبرسدورف بمبلغ 500 ألف دولار لتصل مساهماتها في مبادرة "رينيول" إلى مليون ونصف دولار خلال السنوات الماضية.
وأكد على حق جميع الدول بإنتاج وتطوير واستخدام الطاقة الذرية للأغراض السلمية في إطار ما نصت عليه معاهدة عدم الانتشار محذراً من إن خطر انتشار الاسلحة النووية وغيرها من أسلحة الدمار الشامل بات يشكل تحدياً للسلم والأمن الدوليين.
وأوضح العتيبي إن وفد الكويت يتابع التقارير الدورية الصادرة من مدير عام الوكالة بشأن حالة تنفيذ قرار مجلس الأمن (2231) المعني ببرنامج إيران النووي.
وفي هذا السياق أعرب العتيبي عن تطلعه إلى مصادقة إيران على البروتوكول الاضافي وتنفيذه ليتسنى للوكالة أن تكون في وضع يمكنها من تقديم تأكيدات ذات مصداقية بشأن عدم وجود مواد وأنشطة نووية غير معلنة في إيران ويضمن استمرار وضعيتها كدولة غير حائزة على السلاح النووي.
وقال "أستذكر ترحيبنا ومشاركتنا في الدورة الأولى لمؤتمر إنشاء المنطقة الخالية من الأسلحة النووية وغيرها من أسلحة الدمار الشامل في الشرق الأوسط متطلعين لانعقاد أعمال الدورة الثانية برئاسة دولة الكويت بعد أيام معدودة خلال هذا الشهر مؤكدين حرصنا الكامل على تحقيق أهدافه ومتطلعين لمشاركة كافة الدول المعنية".

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى