محليات

وزير الداخلية يؤكد ضرورة الإستمرار في بذل الجهود وتسخير كل الإمكانات للحفاظ على أمن الوطن

 الكويت - اكد وزير الداخلية الشيخ ثامر علي صباح السالم الصباح ضرورة الاستمرار في بذل الجهود وتسخير كل الإمكانات لضبط أي أعمال خارجة على القانون مبينا أن قطاع الأمن العام هو واجهة الوزارة وعليه مسؤولية كبيرة بالوجود الأمني في مناطق الكويت للحفاظ على أمن الوطن.
جاء ذلك في بيان صحفي للادارة العامة للعلاقات والاعلام الامني في الوزارة بمناسبة زيارة الوزير الشيخ ثامر العلي إلى قطاع الأمن العام أمس الخميس برفقة عدد من الوكلاء المساعدين المختصين والمديرين العامين.
وقال البيان ان هذه الزيارة تأتي استمرارا لجولات الوزير على قطاعات وزارة الداخلية للوقوف على مستوى الجاهزية والاطلاع على سير العمل مشيرا الى أن وزير الداخلية نقل إلى قيادات قطاع الأمن العام وضباطه وأفراده تحيات القيادة السياسية وتقديرها لجهودهم الكبيرة في الحفاظ على أمن الوطن وأمان مواطنيه.
وأضاف أن الوزير اجتمع مع قيادات قطاع الأمن العام ومديري الأمن في المحافظات الست واطلع على الخطط الحالية والمستقبلية ثم استمع إلى اقتراحات وملاحظات مديري الأمن وخططهم وبرامجهم المستقبلية في استتباب الأمن في البلاد ثم قام بزيارة غرفة عمليات قطاع الأمن العام واطلع على آلية تلقي البلاغات وكيفية التعامل معها.
وذكر أن وزير الداخلية وجه بدعم قطاع الأمن العام بالقوة العسكرية اللازمة والتوسع في إنشاء المخافر في جميع أنحاء البلاد لتلبية احتياجات المواطنين ورفع درجات الكادر الوظيفي لاستيعاب القوة الفنية والاهتمام بالمنظومة التدريبية لعناصر قوات الأمن العام وتدريبها على جميع الأعمال التي تحتاجها الوزارة من أمور أمنية وفنية وعملية وعمل دراسة بانشاء مركز علاجي متخصص بالوزارة.
ولفت إلى أن الوزير ذكر انه سيتم الإعلان قريبا عن دورة وكيل أول ضابط ودورة رقيب ووكيل عريف (حرفي) وذلك لسد احتياجات المخافر بالقوة البشرية اللازمة.
وأضاف ان الشيخ ثامر العلي وجه بربط المخافر إلكترونيا واستبدال سجل الأحوال التقليدي في مخافر الشرطة بسجل أحوال الكتروني وإعداد تطبيق إلكتروني على الهواتف الذكية خاص بالحوادث المرورية البسيطة (أضرار مادية) وإدراج بلاغ الفقدان ضمن تطبيق (سهل) الحكومي وإعداد برنامج خاص بالأمن العام يسجل البلاغات الكترونيا.
وبحسب البيان فقد واصل وزير الداخلية جولته بتفقد ميادين الرماية التي انشئت بأياد كويتية بمديرية أمن محافظة الأحمدي واستمع الى شرح عنها من مدير مركز التدريب التخصصي بقطاع الأمن الخاص العقيد دخيل الدخيل وشاهد عرضا للرماية بالذخيرة الحية.
وأثنى الوزير على التعاون بين قطاعي الأمن العام والأمن الخاص وطالبهم باقامة مزيد من الدورات والتدريبات المشتركة ثم تفقد غرفة عمليات مديرية امن الاحمدي واستمع لشرح عن آلية عملها.
وأشاد بمنتسبي قطاع الأمن العام وطالبهم بالمزيد من التدريبات للقيام بالأعمال الموكلة إليهم على أكمل وجه مؤكدا ثقته بقدرة أبناء المؤسسة الأمنية على القيام بالمهام المنوطة بهم بكفاءة واقتدار وفي كل الظروف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى