عربي دولي

الملا: الكويت تولي اهتماماً بالغاً بالتراث الثقافي اللامادي

الرباط - اكد مندوب الكويت الدائم لدى منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) ادم الملا ان دولة الكويت تولي اهتماما خاصا بالتراث الثقافي اللامادي وحمايته وتطويره.
وقال الملا رئيس وفد الكويت لاعمال الدورة ال17 للجنة الحكومية لصون التراث الثقافي اللا مادي التي انطلقت اليوم في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان "هذه الدورة تشكل فرصة لاستعراض الجهود التي بذلتها دولة الكويت خلال عضويتها في اللجنة الدولية الحكومية للتراث الثقافي اللامادي خلال السنوات الاربع الماضية" حيث مثلت الكويت المجموعة العربية في اللجنة للفترة ما بين الاعوام 2018 - 2022.
واشار الى ان ثمة مساعي لادراج ملفات كويتية ضمن قائمة التراث الثقافي اللامادي التابعة لليونسكو سواء في هذه الدورة او في الدورات المقبلة مؤكدا اهتمام دولة الكويت الكبير بالتراث الثقافي اللامادي.
من جانبها قالت رئيسة مجلس ادارة جمعية السدو الكويتية الشيخة بيبي دعيج الجابر الصباح على هامش مشاركتها في اعمال الدورة ان حضورها يأتي من اجل تقديم ملف افضل لممارسات الصون الذي سيخضع لتصويت الاعضاء خلال اعمال اللجنة.
واشارت الصباح الى ان "جمعية السدو تعد اول منظمة غير حكومية في الكويت حائزة على صفة مستشار لاتفاقية الحفاظ على التراث".
وانطلقت في وقت سابق اليوم اعمال الدورة ال17 للجنة الدولية الحكومية لصون التراث الثقافي اللامادي التابعة ل(يونسكو) برئاسة المغرب ومشاركة ممثلي الدول الاطراف بينها دولة الكويت بالاضافة الى المنظمات غير الحكومية المعنية وتستمر حتى 3 ديسمبر المقبل.
وتناقش اللجنة المكونة من 24 عضوا منتخبا من بين 180 دولة عضوة في اتفاقية صون التراث الثقافي غير المادي عددا من طلبات الادراج في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي بينها عدد من طلبات الادراج مقدمة من دولة الكويت بالاضافة الى مقترحات للادراج في سجل الممارسات الجيدة للحفاظ على التراث.
واعتمد المؤتمر العام للامم المتحدة في اكتوبر 2003 اتفاقية صون التراث الثقافي اللامادي حيث دخلت الاتفاقية حيز التنفيذ عام 2006.
وتسعى الاتفاقية الى صون التراث الثقافي غير المادي على الصعيد المحلي والدولي ونشر التوعية بأهمية التراث الثقافي غير المادي وتعزيز التعاون الدولي في شأنه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى