عربي دولي

الجامعة العربية تؤكد ضرورة تعزيز دور قطاع النقل العربي

 القاهرة - اكدت جامعة الدول العربية اليوم الثلاثاء ضرورة تعزيز دور قطاع النقل العربي في مرحلة ما بعد جائحة (كورونا المستجد - كوفيد 19) بهدف "استرداد عافيته والارتفاع بالمؤشرات الاقتصادية في المنطقة العربية".
وذكر الامين العام المساعد رئيس قطاع الشؤون الاقتصادية بالجامعة السفير كمال علي في كلمة امام الدورة 34 لمجلس وزراء النقل العرب ان "قطاع النقل العربي بأنماطه المختلفة بري وبحري وجوي كان من أكثر القطاعات تضررا من تلك الجائحة على المستوى العالمي".
وأوضح أن "النتائج الحالية تبشر باقتراب احتواء تلك الجائحة" مشيرا الى أن الاجتماع (حضوريا) هو الاول في مقر الجامعة العربية في أعقاب موجات متلاحقة للجائحة التي كان لها تأثيرات سلبية على كافة القطاعات في الدول العربية والعالم.
وأشار الى أن المجلس يستعرض في جلسته كذلك العديد من الموضوعات والقضايا التي تمس الجوانب الاقتصادية والسياسية والصحية ذات العلاقة بقطاع النقل العربي والتي من أهمها دعم الاقتصاد الفلسطيني لمواجهة آثار العدوان الاسرائيلي.
ولفت الى موضوع انشاء منصة الكترونية عربية شاملة للنقل ودراسة لتوحيد مواصفات الأبعاد والأوزان المحورية للشاحنات العاملة بين الدول العربية مشروع اتفاقية لتنظيم النقل البحري للركاب والبضائع بين الدول العربية.
كما اشار الى مقترح لإقامة تجمعات بحرية وطنية في الدول العربية دراسة جدوى شاملة لمشروع انشاء آلية عربية وقاعدة بيانات لدعم مجال صناعة اصلاح وبناء السفن في الدول العربية.
ونوه بدراسة الاتجاهات الحديثة في تطبيقات الذكاء الاصطناعي في قطاعات النقل واللوجيستيات ومستقبلها في المنطقة العربية وايضا الدليل الاسترشادي للتدابير الاحترازية في قطاع النقل العربي للتعامل مع حالات الطوارئ وأمن الملاحة وامدادات الطاقة في منطقة الخليج العربي.
ومن جانبه أعرب وزير النقل الاردني وجيه عزايزة رئيس الدورة ال34 لمجلس وزراء النقل العرب عن تطلع بلاده الى نظرة استراتيجية شاملة بين الدول العربية قوامها التعاون ومن شأنها تحقيق المصالح المشتركة.
واوضح عزايزة في كلمة مماثلة ان نجاح النقل العربي بمفهومه الشامل "يتطلب تحقيق بنية أساسية تعتمد على التكنولوجيا" معربا عن التقدير للجامعة العربية على جهودها للقيام بدورها فيما يتعلق بالتنسيق خاصة في قطاع النقل.
وأشار الى ضرورة ان تتخذ الدول العربية خطوات لتحقيق المزيد من التكامل عبر ازالة كل العوائق أمام عمليات المرور أو العبور بين الدول العربية لتحقيق التنمية ولضمان انسيابية عملية الانتقال فيما بينهم.
وبدوره قال وزير النقل اليمني الدكتور عبدالسلام هادي رئيس الدورة السابقة ان قطاع النقل في مختلف ابعاده "يمثل محورا مهما لدى كافة الدول نظرا لارتباطه المباشر بعملية التنمية".
ودعا هادي مجلس وزراء النقل العرب إلى دعم رؤية الحكومة اليمنية المرتبطة بالسفينة (صافر) مشددا على ضرورة الوصول لها من قبل مجلس الامن الدولي "خاصة وان استمرار الوضع الراهن سيؤدي الى كارثة انسانية وبيئية".
كما طالب بدعم اليمن في مجابهة الصعاب التي يواجهها اليمن اثر الاوضاع الراهنة التى تشهدها البلاد مؤكدا دعم بلاده لخيار السلام "عبر المبادرات الأممية لتحقيق سلام مستدام في البلاد وتقويض اى تهديد سواء لدول الجوار او طرق الملاحة البحرية".
ورأس وفد دولة الكويت الى الاجتماع نائب مندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية المستشار فلاح المطيرى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى