عربي دولي

المعهد العربي للتخطيط يعرض تشكيل فريق لدعم لبنان في مفاوضاته مع صندوق النقد الدولي

بيروت - عرض المعهد العربي للتخطيط اليوم الثلاثاء تشكيل فريق فني يقدم دعما استشاريا وفنيا للوفد اللبناني المفاوض مع صندوق النقد الدولي في ضوء الخبرة الطويلة التي يمتلكها المعهد في هذا الإطار.
وقال المدير العام للمعهد الدكتور بدر عثمان مال الله لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) بعد لقائه على رأس وفد من المعهد رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي في بيروت إن الزيارة التي يقومون بها حاليا "تأتي في إطار ما نعتبره ضروريا من تقديم مؤسسات العمل العربي المشترك دعما ومساندة للبنان في هذه المرحلة الحرجة".
وأبدى مال الله اهتمام المعهد بتقديم الدعم والمساندة للحكومة اللبنانية في هذه "الظروف والتحديات الحرجة" لا سيما تلك المرتبطة بالأوضاع الاقتصادية "الصعبة" التي يواجهها لبنان.
وأشار إلى أنه جرى الاتفاق على عقد اجتماع مع رئيس الوفد اللبناني للتفاوض مع صندوق النقد الدولي نائب رئيس الوزراء سعادة الشامي لتشكيل فريق دعم فني من المعهد يقدم دعما استشاريا وفنيا للوفد اللبناني المفاوض.
وأوضح مال الله "استعرضنا ما يمكن أن يقدمه المعهد من دعم مؤسسي وخدمات استشارية وبناء قدرات وعلى رأسها موضوع التفاوض مع صندوق النقد الدولي وأبلغنا وجهة نظرنا في هذا الإطار وماهية الصعوبات التي تواجه لبنان في هذه المفاوضات والتي يمكن معالجتها".
وعرض وفد المعهد مع رئيس الوزراء اللبناني ما يمكن أن يوفره المعهد من دعم لجهود الحكومة في الإصلاح المالي والاقتصادي حيث تم التركيز على ثلاثة مسارات الأول منها دعم تنافسية الاقتصاد وقد سبق للمعهد أن أعد دراسة استشارية في هذا الصدد في عام 2016.
وقال مال الله إنه تم الاتفاق على إعادة تحديث الدراسة و"العمل بها في إطار أكثر اتساعا لاستكشاف المكامن والمحاور التي تحتاج إلى التركيز عليها لدعم تنافسية المؤسسات وإدارة التنمية".
أما المسار الثاني فتناول الخارطة الاستثمارية التي أعدها المعهد أيضا لشمال لبنان في عام 2019 وتم الاتفاق على أن تعمل الحكومة اللبنانية في توسيعها لتشمل كل لبنان لأهميتها في جذب الاستثمار الخارجي وتعزيز الاستثمار الداخلي وتحديد مكامن القوة في الاقتصاد اللبناني وفرصه الواعدة بما يساعد راسمي السياسات وصناع القرار لمعالجة الخلل الاقتصادي ودعم النمو الاقتصادي في البلاد.
وتناول المسار الثالث اقتراح المعهد بإنشاء منظومة للتخطيط الإنمائي والتي تمكنت كل الدول العربية من إنشائها لإدارة الاقتصاد والتنمية فيها.
وأضاف "أننا نعتبر هذه المنظومة إذا كانت ضمن رؤية اقتصادية شاملة وخطط تنموية متتالية بإمكانها أن تخلق نوعا من التوافق الوطني حول القضايا الاقتصادية المهمة".
وبين أن الوفد طرح خلال اللقاء اقتراحات تتعلق ببناء القدرات البشرية وتعزيز جودة القيادات اللبنانية وكفاءتها من خلال برامج متخصصة في هذا المجال مؤكدا ترحيب رئيس الوزراء اللبناني بأي مبادرة يمكن أن تدعم الاقتصاد اللبناني.
وتستمر وفد المعهد العربي للتخطيط للبنان ثلاثة أيام سيلتقي خلالها وزير المالية يوسف خليل ووزيرة الدولة لشؤون التنمية الإدارية نجلا الرياشي.
يذكر أن المعهد العربي للتخطيط مقره دولة الكويت وهو مؤسسة عربية إقليمية مستقلة غير ربحية تهدف إلى دعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الدول العربية من خلال بناء القدرات الوطنية وإعداد البحوث وتقديم الخدمات الاستشارية والدعم المؤسسي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى