2/11/2019

رئيسة لجنة الطفل في رابطة الأدباء الكويتيين تدعو الى تعزيز أدب أطفال أكثر توازنا بين الجنسين



تونس - أعربت رئيسة لجنة الطفل في رابطة الأدباء الكويتيين الكاتبة الكويتية أمل الرندي عن رفضها لتغييب صوت الأنثى في قصص الاطفال داعية الى تعزيز "أدب أطفال أكثر توازنا بين الجنسين".
وقالت الرندي في اتصال هاتفي مع وكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم الاثنين انها شاركت اخيرا في مؤتمر (صورة الأنثى في كتب الأطفال :النص والرسوم) الذي عقد بمدينة الحمامات التونسية يومي 8 و 9 من فبراير الجاري.
واضافت أن الحضور الكويتي كان بارزا في هذا المؤتمر الذي شاركت فيه من الكويت الاديبات منيرة العيدان وفاطمة شعبان وهذايل الحوقل فضلا عن مختصين في أدب الطفل من رسامين وكتاب وناشرين من الإمارات والمغرب والجزائر والسويد وتونس.
واوضحت ان المؤتمر تناول بالبحث والحوار التمثلات والصور النمطية التي ما زالت بعض الكتب العربية تعاني منها حيث ناقش المشاركون كيفية تجاوزها من أجل أدب أطفال أكثر توازنا بين الجنسين.
وأكدت الرندي أن المؤتمر خرج بمجموعة من التوصيات من بينها مراجعة الصور النمطية للمرأة في القصص الموجهة إلى الأطفال ومتابعة توجهات الأطفال في قراءاتهم وتوجيههم نحو قصص تعزز مبدأ التكافؤ بين الجنسين مشيرة الى ان المشاركات الكويتيات قدمن نماذج واضحة من نتاجهن وإبداعهن في كتابة قصص الأطفال والفتيان وأكدن علاقة نصوصهن بطبيعة المجتمع الكويتي.
وشددت الرندي على أن المرأة لا يمكن أن تغيب عن أي تجربة قصصية أو أدبية بشكل عام "ذلك أن الأدب يصور الحياة ويتعامل معها ويعيد تشكيلها".
وذكرت في هذا الصدد "همي الدائم في قصصي أن يكون أبطالي إيجابيين ذكورا وإناثا يحملون سمات التحريض في اتجاه مجتمع متطور وذي أخلاق حسنة".
وقالت "رغم دور الأنثى الكبير في قصصي إلا أنني لم أغفل أبدا دور الذكر وأهمية وجوده".
وحذرت الرندي من "الكتابة النسوية أو الكتابة بتعصب للمرأة" مشيرة الى أن الكاتبة الكويتية فاطمة شعبان أكدت حرصها أن تكون المرأة في قصصها ذات طابع عربي وخليجي من ناحية الملابس وأن تكون داعمة بأفكارها للطفل دون وصاية منها على فكره".
أما هذايل الحوقل فقد تحدثت عن صورة الأنثى في مجلة (العربي الصغير) وتحديدا في القصة السردية والمغامرات والمقالات لاسيما تلك التي تتحدث عن شخصيات أنثوية أثرت التاريخ العربي وكن مثالا يحتذى به مثل الخنساء وبلقيس ملكة سبأ وذات الهمة فأظهرت الأنثى العربية بصفة القوة والشجاعة والإخلاص في حب الوطن.
وقالت الرندي انه بعد انتهاء جلسات المؤتمر توقف الجميع أمام مشهد التكريم الذي خصت به الكويت ممثلة برابطة الأدباء الناشطة على مستوى عربي ودولي في تنشيط أدب الأطفال وتوجيهه تربويا.

 كونا
حقوق الطبع محفوظة © لوزارة الاعلام - إدارة رصد الأخبار