4/16/2018

اختتام تمارين درع الخليج المشترك 1 بحضور قادة وممثلي 25 دولة مشاركة



 الجبيل ( السعودية )  - اختتم التمرين المشترك (درع الخليج المشترك 1) تدريباته اليوم الاثنين برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وبحضور صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وقادة وكبار ممثلي 25 دولة مشاركة في التمرين.
وقدمت القوات المشاركة مشهدا دفاعيا عبر نخبة من المشاركين من القوات البحرية والبرية والجوية في التمرين عن حماية الحدود.
وتضمنت فعاليات التمرين العملياتي على مناورات حية بالمدفعية وعميلة لتصدي القوات البحرية المختلطة من قوات درع الخليج المشترك لزوارق العدو المتسللة.
كما اشتمل التمرين على عملية للتطويق البحري لعناصر العدو من خلال مطاردة الزوارق المتسللة وتفجيرها بمساندة حوامات حرس الحدود وكذلك عملية للتطويق البري من قبل ارتال القوات البرية بهدف منع عناصر القوات المعادية من الحصول على دعم خارجي.
واشتمل تمرين (درع الخليج المشترك 1) على مشاركة طائرات الأباتشي الهجومية التي قامت بضرب أهدافها على جزيرة الخير 2 وتنفيذ عملية الاسناد لقوات الدفاع الساحلي إلى جانب مشاركة طائرات السوبر بوما لمهاجمة قوات العدو.
كما اشتمل التمرين على الإنزال الجوي والاقتحام البري بمشاركة طائرات "بلاك هوك" "سوبر بوما".
وشارك في التمرين دبابات القوات البرية وعربات الاستطلاع "الفوكس" ذات القدرات العالية والأجهزة المتطورة.
وشهد التمرين الذي استمر لمدة شهر كامل عروضا عسكرية مصاحبة من مختلف القطاعات المشاركة.
ونفذ التمرين الذي يعد أضخم التمارين العسكرية في المنطقة سواء من حيث عدد القوات والدول المشاركة أو من ناحية تنوع خبراتها ونوعية أسلحتها عدة (سيناريوهات) محتملة.
واستهدف التمرين رفع الجاهزية العسكرية للدول المشاركة وتحديث الآليات والتدابير المشتركة للأجهزة الأمنية والعسكرية وتعزيز التنسيق والتعاون والتكامل العسكري والأمني المشترك.
ومثل التحرك الذي أجرته القوات المشاركة عند وصولها للتمرين أكبر تحرك عسكري من نوعه في العالم حيث نفذت القيادات المشاركة تمرين القيادة المشتركة ثم نفذت جميع القوات المشاركة التمارين الحية بالذخيرة الحية.
ويعد تمرين (درع الخليج المشترك 1) الأكبر من نوعه في المنطقة سواء من حيث عدد الدول المشاركة أو نوعية العتاد العسكري النوعي المتطور والتقنيات المستخدمة في التمرين التي تعد من أحدث النظم العسكرية العالمية.
وشاركت في التمرين قوة كويتية تضم قوة من لواء المغاوير (25) وقوة لواء (صالح المحمد الالي 94) وكتيبة المشاة البحرية وقوة جوية كويتية

 كونا
حقوق الطبع محفوظة © لوزارة الاعلام - إدارة رصد الأخبار