الوفيات فى مثل هذا اليوم رياضة وجه من الأخبار ملفات خاصة مال وأعمال أخر الأخبار محليات الرئيسية
 
9/8/2019
سمو الأمير يتلقى تهنئة سمو رئيس الحرس الوطني بذكرى التكريم الأممي
 


 الكويت - تلقى حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه رسالة تهنئة من أخيه سمو الشيخ سالم العلي الصباح رئيس الحرس الوطني بمناسبة الذكرى الخامسة على قيام منظمة الأمم المتحدة بتسمية دولة الكويت (مركزا للعمل الإنساني) وبإطلاقها على سموه رعاه الله لقب (قائد للعمل الإنساني) هذا نصها: "حضرة صاحب السمو الأخ الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه أمير البلاد القائد الأعلى للقوات المسلحة السلام عليكم ورحمة الله بركاته بالأصالة عن نفسي ونيابة عن أخي معالي الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح نائب رئيس الحرس الوطني وكافة منتسبي الحرس الوطني من قادة وقوات لنعرب لسموكم عن خالص تهانينا بمناسبة الذكرى الخامسة لمنح سموكم لقب (قائد للعمل الإنساني) وعلى كويتنا العزيزة (مركزا إنسانيا عالميا) من قبل الأمم المتحدة والذي جاء تتويجا لجهود سموكم الجليلة حفظكم الله.
ولقد جاءت هذه المبادرة لنيل سموكم هذا اللقب نابعا من الخصال الكريمة والمساعي الحميدة التي يتسم بها سموكم ويعد فخرا لنا جميعا كونه اعترافا دوليا بالجهود والعطاء الإنساني لسموكم حول العالم ولمبادراتكم الطيبة الأمر الذي وضع الكويت على خريطة العمل الإنساني حتى باتت تحظى بمكانة دولية رفيعة واستحقت لقب مركز للعمل الإنساني.
داعين المولى عز وجل أن يديم على سموكم وافر الصحة والعافية وأن يرعاكم ويحفظكم على الدوام قائدا وربانا لسفينة الوطن إلى بر الأمان ومحققا لما يصبو إليه شعبكم من رفعة وازدهار للوطن الحبيب كويت الإنسانية.
وتقبلوا خالص التقدير".
هذا وقد بعث حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه برسالة شكر جوابية لأخيه سمو الشيخ سالم العلي الصباح رئيس الحرس الوطني أعرب فيها سموه حفظه الله ورعاه عن خالص شكره على ما عبر عنه سموه وأخوه معالي الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح نائب رئيس الحرس الوطني وكافة منتسبي الحرس الوطني من قادة وقوات من مشاعر طيبة ودعاء صادق بمناسبة الذكرى الخامسة على قيام منظمة الأمم المتحدة بتسمية دولة الكويت (مركزا للعمل الإنساني) وبإطلاقها على سموه لقب (قائد للعمل الانساني) مؤكدا سموه رعاه الله أن هذا التكريم المتميز إنما هو دلالة قاطعة وجلية على عرفان وتثمين المجتمع الدولي للدور الريادي لدولة الكويت في مجال العمل الإنساني وتقديره لإسهاماتها البارزة لإغاثة المنكوبين في مختلف بقاع العالم وسعيها المحمود للتخفيف من معاناتهم جراء الصراعات والحروب والكوارث الطبيعية.
سائلا سموه حفظه الله الباري جل وعلا أن يديم على سموه موفور الصحة وتمام العافية ويوفق الجميع لخدمة الوطن الغالي وتعزيز مكانته المرموقة والرفيعة في مختلف المحافل الإقليمية والدولية.


 كونا
حقوق الطبع محفوظة © لوزارة الاعلام - مراقبة رصد الأخبار