الوفيات فى مثل هذا اليوم رياضة وجه من الأخبار ملفات خاصة مال وأعمال أخر الأخبار محليات الرئيسية
 
3/26/2019
توافق عربي - دولي على رفض قرار الاعتراف الامريكي بسيادة اسرائيل على الجولان
 


 الكويت / توافقت العديد من الدول اليوم الاثنين على رفض قرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب القاضي باعتراف بلاده بالسيادة الاسرائيلية على مرتفعات الجولان السورية.
فقد اعرب نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجارالله بهذا الصدد عن أسفه لاعتراف رئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان السورية مشيرا إلى أنها خطوة مؤسفة "إذ كنا نتوقع ونتمنى أن تكون هناك خطوات تسهم في احتواء الاحتقان بالمنطقة".
وقال الجارالله في تصريح للصحفيين ان هذا الاعتراف سيؤدي إلى مزيد من التوتر وتدهور عملية السلام المتعثرة أصلا مؤكدا أن الكويت تنظر لمرتفعات الجولان انها أراض سورية.
وشدد على أن تلك الخطوة تأتي تجاوزا للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن وخصوصا القرار رقم 497 والذي يدعو إسرائيل إلى إلغاء ضم مرتفعات الجولان.
وفي الدوحة جددت وزارة الخارجية القطرية في بيان لها تأكيد قطر على موقفها المبدئي الثابت بأن مرتفعات الجولان ارض عربية محتلة.
واكد البيان ان مساعدة الاحتلال الاسرائيلي على ازدراء القرارات الاممية ذات الصلة بهضبة الجولان المحتلة وخصوصا قرار مجلس الامن رقم 497 لسنة 1981 لن تغير من حقيقة ان الهضبة ارض عربية محتلة.
كما شدد على ان فرض اسرائيل قوانينها وولايتها وادارتها على الجولان يعد باطلا ولاغيا ودون اي اثر قانوني.
وفي رام الله قالت الرئاسة الفلسطينية انها "تعبر عن رفضها الشديد واستنكارها لسلسة القرارات المخالفة للقانون الدولي وللشرعية الدولية الصادرة من قبل الإدارة الامريكية سواء ما يتعلق بالقدس او الجولان".
وشددت في بيان صحفي نشرته وكالة الانباء الرسمية (وفا) على انه لا توجد شرعية لأي أحد دون قرارات مجلس الامن والجمعية العامة للأمم المتحدة ومبادرة السلام العربية.
اما رئيس البرلمان العربي الدكتور مشعل السلمي فقد اعتبر في بيان له ان القرار الأمريكي "غير القانوني المرفوض والمدان" يعد باطلا ولا يترتب عليه أي أثر قانوني ويؤسس باملاء وارادة منفردة لتغيير وضع قانوني قائم للجولان باعتباره أرضا محتلة.
وأضاف في بيان له أن القرار يعد خرقا "صارخا" للقانون الدولي وانتهاكا "خطيرا" للاتفاقات الدولية وميثاق الأمم المتحدة ويهدد النظام الدولي ويهز أركانه وثوابته باعتباره تحديا "خطيرا وغير مسبوق" لارادة كل دول العالم ويزيد من الاحتقان والتوتر وعدم الاستقرار ويعرض السلم والأمن في المنطقة والعالم لخطر داهم.
دوليا حذرت روسيا الاتحادية من عواقب الاعتراف الامريكي بسيادة اسرائيل على هضبة الجولان السورية المحتلة.
وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان صحفي ان وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف اكد خلال اتصال هاتفي اجراه مع نظيره الامريكي مايك بومبيو ان من شان الاعتراف الامريكي بسيادة اسرائيل على هضبة الجولان ان تشكل انتهاكا فظا للقانون الدولي وتعرقل التسوية السياسية في سوريا وتزيد من التوتر في منطقة الشرق الاوسط.
اما وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو فقال في تغريدات على حسابه في (تويتر) ان الولايات المتحدة تتجاهل القوانين الدولية من خلال الاعتراف ب "سيادة" اسرائيل على مرتفعات الجولان السورية المحتلة.
وأكد ان القرار لن يضفي الشرعية على سيادة اسرائيل على الجولان معتبرا انه سيعيق جهود السلام ويزيد من حدة التوتر في منطقة الشرق الأوسط.
كما انضم الاتحاد الأوروبي الى الركب الرافض للقرار الامريكي حيث قالت ماجا كوسيجانسيك المتحدثة باسم الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي ونائبة رئيس المفوضية الأوروبية فيديريكا موغيريني في بيان لها "ان موقف الاتحاد الأوروبي لم يتغير.. وفقا للقانون الدولي لا يعترف الاتحاد الأوروبي بسيادة إسرائيل على الأراضي التي تحتلها منذ يونيو 1967 بما في ذلك مرتفعات الجولان ولا يعتبرها جزءا من إسرائيل".
وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وقع في وقت سابق اليوم اعلانا رئاسيا حول الاعتراف ب "سيادة" اسرائيل على مرتفعات الجولان السورية التي احتلتها خلال حرب الأيام الستة في عام 1967.
وقد اقر الكنسيت الاسرائيلي في عام 1981 قانونا يفرض السيادة الاسرائيلية على الهضبة السورية المحتلة.


 كونا
حقوق الطبع محفوظة © لوزارة الاعلام - مراقبة رصد الأخبار