الوفيات فى مثل هذا اليوم رياضة وجه من الأخبار ملفات خاصة مال وأعمال أخر الأخبار محليات الرئيسية
 
7/4/2018
المنتخب الإنجليزي يفك عقدة الركلات الترجيحية ويكمل الدور ربع النهائي
 


 الكويت / أكمل المنتخب الانجليزي عقد الدور ربع النهائي من كأس العالم ال21 في كرة القدم بعد فوزه اليوم الثلاثاء على نظيره الكولومبي بركلات الجزاء الترجيحية (4-3) بالمباراة التي جمعتهما في اختتام الدور الثاني من البطولة.
وأقيمت المباراة على ملعب (سبارتاك) في العاصمة موسكو وقادها الحكم الأمريكي مارك غايغر وانتهى وقتاها الأصلي والإضافي بالتعادل بهدف وحيد وهي جاءت ضعيفة المستوى في الشوط الأول الذي كان مملا الى حد ما وكانت كلمة الفصل فيه لدفاعات الفريقين بينما ارتقى اللعب في الشوط الثاني لا سيما بعد تسجيل الهدف الإنجليزي باكرا.
واستحق المنتخب الإنجليزي الفوز لأنه كان الأفضل في المباراة وبادر بالهجوم بينما كان نظيره الكولومبي منكفئا الى الدفاع وافتقده نجمه المصاب خاميس رودريغز وهو لم يلعب حقيقة إلا في الشوطين الإضافيين. وكما ذكرنا فقد جاء الشوط الأول متواضعا جدا وشهد منذ دقيقته الأولى حتى الأخيرة ضغطا من المنتخب الانجليزي في محاولة لتسجيل هدف السبق لكن لاعبيه واجهوا دفاعا منظما جعل الفرص نادرة ودون أي خطورة.
في المقابل اعتمد المنتخب الكولومبي على الهجمات المرتدة التي افتقدت بدورها للابتكار وبدا واضحا من خلالها مدى تأثير غياب نجم المنتخب خاميس رودريغز المصاب عن التشكيلة حيث انه هو الذي ينظم الهجمات ويوصل الكرات الجميلة الى زملائه. إذن لم يستطع المنتخب الانجليزي من تسجيل فرص واضحة رغم اقتراب لاعبيه من المنطقة أو حتى دخولهم اليها فاكتفوا بالتسديدات البعيدة أو الرفعات العالية والرميات الركنية التي لم تصب.
ومن تلك التحركات في الدقيقة السادسة عندما نفذ آشلي يونغ ضربة حرة من اليسار سددها مباشرة باتجاه المرمى أبعدها الحارس ديفيد أوسبينا ثم في الدقيقة 16 عرضية جميلة من كيران تريبييه وصلت الى هاري كين الذي ارتقى لها رغم انها كانت بعيدة عنه ووصل اليها وسددها رأسية حطت على سطح الشباك من الخارج. وفي آخر خمس دقائق كانت التحركات آخرها وشهدت تسديدة تريبييه من ضربة حرة مرت بجانب القائم في الدقيقة 42 تلاها تسديدة ضعيفة وبعيدة من كين في الدقيقة 45 ثم تسديدة جميلة من جيفرسون ليرما بين يدي الحارس جوردان بيكفورد في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدل ضائع وأخيرا تسديدة خطرة من جيسي لينغارد علت عن المرمى لتنهي الشوط الأول الذي شكل فرصة للمدربين لمحاولة إيجاد خرق ما.
وجاءت بداية الشوط الثاني نسخة طبق الأصل عن الأول حيث ضغط لاعبو منتخب إنجلترا وسنحت لهم أول فرصة في الدقيقة 53 من رمية حرة نفذها يونغ داخل المنطقة أخرجها الدفاع الكولومبي الى ركنية كانت غاية في الأهمية لأن منها جاء الهدف الأول حيث انه عند تنفيذ الركنية الى داخل المنطقة تعرض المهاجم كين لعرقلة من كارلوس سانشيز فاحتسب الحكم ركلة جزاء نفذها كين نفسه مسجلا هدف السبق.
وبدل أن يسعى لاعبو كولومبيا الى الهجوم لمحاولة تعديل النتيجة بقي المنتخب الإنجليزي ممسكا باللعب وواصل هجماته في ظل اعتماد الكولومبيين على القساوة في اللعب فبادلهم الانجليز بالمثل ليكثر ارتكاب الأخطاء والانذارات معها.
وفي الدقيقة 63 سنحت فرصة خطرة لانجلترا من كرة مرفوعة وصلت على رأس رحيم سترلينغ لكنه سددها فوق المرمى.
ومنذ الدقيقة 70 بدأ لاعبو المنتخب الكولومبي يخرجون من منطقتهم سعيا للتعادل ونجحوا بقيادة خوان غوادرادو بشكل خاص في الوصول الى المنطقة الإنجليزية وإعطاء كرات الى كل من راداميل فالكاو وكارلوس باكا إلا انهم واجهوا دفاعا صلبا كما باتوا عرضة للهجمات المرتدة الإنجليزية الخطرة.
وفي الدقيقة 81 كاد كايلي ووكر يهدي الكولومبيين هدف التعادل عندما خسر الكرة في منطقة وسط فريقه فخطفها باكا وسار بها نحو المرمى الإنجليزي ومعه مهاجمان مقابل مدافعين اثنين فقط فمررها الى غوادرادو الذي اقتحم المنطقة من جهة اليمين وسدد كرة علت المرمى بقليل.
في غضون ذلك توالت الهجمات من الجانبين ومعها الكرات المرفوعة الى داخل المنطقة لكن دون أن يبدو ان هناك ما سيغير النتيجة الى أن جاءت الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدل ضائع من اللقاء عندما أطلق البديل الكولومبي ماتيوس أوريبي قذيفة من بعيد طار لها الحارس بيكفورد وأنقذها ببراعة الى ركنية.
وكما حصل مع المنتخب الإنجليزي أتت الركنية مرة أخرى بهدف في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل ضائع لكن هذه المرة لصالح كولومبيا ومن رأسية سددها ييري مينا الذي ارتقى للرفعة وزرعها داخل المرمى عجز المدافع الواقف جنب القائم عن صدها. في الشوط الإضافي الأول بدا المنتخب الإنجليزي حذرا فيما ظهر نظيره الكولومبي بصورة من استعاد الثقة فهاجم أكثر مما فعل طوال الوقت الأصلي من المباراة وأرسل لاعبوه كرات عديدة الى داخل المنطقة نتج عنها رأسيات خطرة لا سيما من العملاق مينا (194 سنتم) فيما كان المنتخب الإنجليزي متراجعا دون أي سبب واضح.
واستعاد المنتخب الإنجليزي مستواه الجيد في الشوط الإضافي الثاني وحاول مع مهاجمه البديل جايمي فاردي تسجيل هدف ثان لكن دون طائل فيما واصل الكولومبيون تهديد خطهم الخلفي بالهجمات المرتدة.
وسنحت فرصة خطرة لانجلترا في الدقيقة 112 بواسطة الظهير الايسر البديل داني روز الذي سدد من داخل المنطقة الى جانب القائم تلاها هجمات متبادلة دون خطورة حقيقية من الفريقين لتنتهي المباراة عند ركلات الجزاء الترجيحية التي يقلق منها الانجليز لأنها لم تخدمهم تاريخيا.
وفي ركلات الترجيح سجل لانجلترا كل من هاري كين وماركوس راشفورد وكيران تريبييه وإريك داير فيما أهدر جوردان هندرسون بعدما صد الحارس كرته.
أما كولومبيا فقد سجل لها كل من راداميل فالكاو وخوان كوادرادو ولويس مورييل بينما أهدر ماتيوس أوريبي إذ سدد في القائم وكارولس باكا الذي صد الحارس كرته.
ويواجه المنتخب الفائز نظيره السويدي في الدور ربع النهائي وذلك في مباراة تقام يوم السبت المقبل.


 كونا
حقوق الطبع محفوظة © لوزارة الاعلام - مراقبة رصد الأخبار