الوفيات فى مثل هذا اليوم رياضة وجه من الأخبار ملفات خاصة مال وأعمال أخر الأخبار محليات الرئيسية
 
11/9/2017
(الرجبية) و(الهدامة) و(الطبعة).. أحداث لا تنسى وثقها الكويتيون بالسنوات
 


الكويت - جرت العادة قديما عند العرب على ربط وتوثيق الاحداث المهمة التي تمر عليهم بميلادهم ووفاتهم فيقال فلان ولد في (عام الفيل) مثلا وآخر توفي في عام (فتح مكة) وهكذا الحال عند العرب جيلا بعد جيل.
وامتدادا لتلك العادات درجت العادة لدى الكويتيين قديما على توثيق الأحداث المهمة في الكويت بالسنوات فظهرت في تاريخها سنوات لا تنسى ك (الطبعة) و(الطفحة) و(الدبا) و(البطاقة) و(الهدامة) وغيرها من السنين التي ارتبطت بحادثة ما ومن أهمها سنة (الرجبية) عام 1872.
وفي هذا السياق قال الباحث في تاريخ الكويت فهد العبد الجليل لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم الخميس ان شهر أكتوبر من عام 1872 شهد هطول أمطار غزيرة في البلاد أسفرت عن هدم الكثير من المنازل المبنية من الطين وشردت الكثير من الأهالي وامتلأت (الفرجان) و(السكيك) أي (الاحياء والازقة) والطرق بمياه الأمطار فأطلق اهل الكويت على هذه الامطار اسم (الرجبية) لانها تساقطت فى شهر رجب وكان ذلك في عهد حاكم الكويت الخامس المغفور له الشيخ عبدالله الصباح (عبدالله الثاني).
وأضاف العبد الجليل أن سنة (الهدامة الثانية) هي التي وثقت في غرة شهر رمضان في الثامن من شهر ديسمبر عام 1934 حيث تعرضت الكويت آنذاك إلى عاصفة قوية تخللتها أمطار غزيرة لم يسبق لها مثيل بلغت كميتها 3000 ملليمتر خلال ساعة ونصف الساعة مما أدى إلى تكون سيول جارفة تسببت بهدم أكثر من 500 منزل كانت مبنية من الطين لذلك أطلق عليها سنة الهدامة لما تهدم بسببها من بيوت.
وأوضح أن معدل الامطار التي هطلت على البلاد في ذلك اليوم الشتوي قد تجاوز ما يهطل على الكويت خلال عام كامل واستمرت وتيرة هطولها ثلاثة أيام متواصلة وبلغ عدد المنكوبين من هذه الامطار 18 ألف نسمة اضطروا الى ترك منازلهم واللجوء الى المدارس والمساجد والمباني الحكومية وبلغ عدد المصابين الذين سجلوا رسميا في دائرة الصحة 11 شخصا توفي منهم اثنان.
وأشار الى أن الأضرار التي نتجت عن تلك الأمطار الغزيرة طالت معظم مناطق البلاد دون استثناء إلا أن المنطقة الاكثر تضررا كانت الواقعة بين (دروازة العبدالرزاق) و(قصر نايف) في مدينة الكويت.
وقال إن سنة (الهدامة الأولى) حدثت في عهد المغفور له الشيخ أحمد الجابر الصباح الحاكم العاشر للكويت مبينا أن لبلدية الكويت التي تأسست عام 1930 دورا كبيرا في إنقاذ المنكوبين آنذاك حيث شكلت حكومة الكويت لجنة مشتركة بين البلدية ودائرة الاشغال لتقدير ومعالجة الاضرار التي خلفتها الامطار وقامت اللجنة بالتعاون مع شركة نفط الكويت المحدودة باستخدام سيارات لسحب المياه المتراكمة في الشوارع وتقسيم البلاد الى مناطق وتعيين مراقبين للطواف ومراقبة الأوضاع.
وبين انه نتيجة للسيول التي شكلتها الأمطار الغزيرة ظهر نقص حاد في الاحتياجات الأساسية والحياتية لكثير من المواطنين ما أدى إلى تنادي الشعب طواعية لنجدة بعضهم بعضا واعتبرها الناس من الحوادث النادرة التي لا تنسى بتاريخ الكويت حتى قيلت فيها الكثير من القصائد الشعرية المعبرة التي توضح معاناة الكويتيين آنذاك.
وأضاف العبدالجليل أن سنة (الهدامة الثانية) حدثت عام 1954 في عهد المغفور له الشيخ عبدالله السالم الصباح الحاكم الحادي عشر للكويت وكانت أقل أثرا من الهدامة الأولى بكثير حيث تم نقل المتضررين الى المدارس وبعضهم الى بيوت (منطقة الشامية) والتي كانت من أول المناطق النموذجية التي انتقل اليها الكويتيون بعد مغادرتهم بيوتهم في مدينة الكويت القديمة.
وأوضح ان المغفور له الشيخ عبد الله السالم الصباح أمر في ديسمبر 1954 بتشكيل لجنة خاصة سميت ب (لجنة التعمير) برئاسة المرحوم الشيخ جابر العلي الصباح وأوكل اليها مهمة إغاثة المواطنين وإعادة بناء بيوتهم وتعويضهم عن الاضرار التي لحقت بهم.


 كونا
حقوق الطبع محفوظة © لوزارة الاعلام - مراقبة رصد الأخبار